اغتيال 3 ناشطات برصاص مجهولين في محافظة البصرة

 

شبحُ الاغتيالاتِ مجدَّداً أطلَ في العراق وبتحرُّكٍ شبه علني للمجاميع المسلّحة، التي تقتل في وضح النهار ومن دون لثامٍ وكأنّها دوامةٌ اختطفت البلاد وجعلتها رهينةً لفوضى لم تفلح الحكومات المتعاقبة في وضع حدٍّ لها.

عدّة محافظاتٍ عراقية شهدت عمليّات اغتيال، نفّذها مسلّحون مجهولون، أسفرت عن مقتل ثلاث ناشطاتٍ وإصابة ثلاثة نشطاءَ آخرين في محافظات البصرة والناصرية وبغداد.

وبحسب مصادرَ أمنيةٍ عراقية فإن ثلاث نساء ناشطاتٍ في التظاهرات الاحتجاجية قُتلْنَ في محافظة البصرة وأُصيبَ ناشطٌ رابعٌ بجروحٍ خَطِرَة برصاص مسلّحينَ مجهولِين.

ومن بين ضحايا الاغتيال الأخير، رهام يعقوب التي تعد واحدةً من أبرز المشاركات في التظاهرات، بالإضافة لاغتيال ناشطةٍ أخرى كانت برفقتها أثناء عملية الاغتيال وسط البصرة.

كما وأُصيبَ ناشطٌ مدنيٌّ بجروحٍ إثر انفجارٍ استهدف منزله في محافظة الناصرية، وأُصيبت ناشطةٌ مُسعفة في بغداد برصاص مسلّحين.

انتشار أمني في محافظة البصرة والكاظمي يقيل قيادات أمنية

وعلى خلفية عمليات الاغتيال هذه، شهدت محافظة البصرة انتشاراً أمنياً مكثّفاً في مختلف شوارع مركز المدينة، فيما أقال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي قائد الشرطة في المحافظة وعدداً من مديري الأمن.

وتؤكّد التقارير الإعلاميّة أن جميع الأشخاص الذين تعرّضوا لعمليّات ومحاولات الاغتيال هم من الناشطين في المظاهرات الاحتجاجية التي تشهدها تسعُ مدنٍ عراقيّة منذ أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي للمطالبة بإصلاحاتٍ سياسيةٍ واقتصاديةٍ وحلِّ مشاكلِ البطالة في البلاد.

قد يعجبك ايضا