اغتيال والد الناشط علي الجاسب.. يهدد بعودة شبح الاغتيالات في العراق

يتخوف العراقيون من عودة شبح الاغتيالات مجدداً إلى بلدهم، وذلك على خلفية مقتل والد الناشط والمحامي العراقي المختطف منذ عام علي أحمد جاسب، حيث قام مسلحان يستقلان دراجة نارية باغتيال أحمد جاسب في منطقة المعارض وسط المدينة.

ناشطون عراقيون أكدوا أن والد المحامي علي جاسب شارك قبل ساعات من اغتياله في مراسم الذكرى السنوية؛ لمقتل الناشط الميساني المعروف عبد القدوس، الذي قتل بعد فترة من اختطاف جاسب من قبل مسلحين.

وعلي الجاسب هو أحد رموز الحراك الشعبي في مدينة ميسان، وتم اختطافه في الثامن من تشرين الأول عام ألفين وتسعة عشر، أمام جامع الراوي وسط مدينة العمارة بمحافظة ميسان، من قبل مسحلين يعتقد أنهم تابعون لفصائل مسلحة موالية لطهران.

وطوال فترة اختطاف الابن لم يسكت الأب عن المطالبة بمعرفة مصير ابنه، وأصبح مألوفاً في كل التجمعات الاحتجاجية في العراق وهو يحمل صورة ابنه، كما أن الرأي العام العراقي تعاطف مع قضيته، وطالب بإطلاق سراح ابنه أو كشف معلومات عن مصيره.

من جانبها، أعلنت مديرية شرطة محافظة ميسان في بيان، أن قائد الشرطة أصدر أمرً بتشكيل فريق عمل أمني مختص لكشف الجناة، واتخاذ الإجراءات الكاملة في حادث مقتل جاسب.

وأوضحت المديرية أن الحادث جنائي ويعود لوجود خلافات عشائرية، ودعاوى قائمة قبل وقوع حادث قتل المجني عليه وأطراف آخرين، وأن القضية قيد التحقيق حتى الوصول الى مرتكبي الجريمة ومعرفة الدوافع.

كما قامت قوة أمنية باعتقال خمسة أشخاص مشتبه بهم على خلفية الحادث، بانتظار التحقيق معهم، فيما دعت مديرية شرطة ميسان إلى توخي الدقة في تناقل المعلومات واستسقائها من المصادر الموثوقة.

قد يعجبك ايضا