اغتصبها ثم حرقها.. جريمة مروعة تهز الجزائر

هزت جريمة اختطاف واغتصاب وحرق فتاة تبلغ من العمر 18 سنة، بمحافظة بومرداس شمال الجزائر الرأي العام في البلاد.

وعثر على جثة الفتاة التي تدعى “شيماء” محروقة داخل محطة وقود مهجورة بعد تعرضها لاعتداء جنسي، وذلك بعد أيام من اختفائها.

وقالت والدة الضحية في مقطع فيديو، إنه تم اختطاف شيماء، بعدما هددها المشتبه فيه وطالبها بالخروج لملاقاته، مضيفة أن مرتكب الجريمة من أصحاب السوابق قضائيا، وسبق أن قدمت الضحية شكوى ضده بتهمة الاغتصاب عام 2016، دخل على إثرها السجن وحُكِم عليه بـ 3 سنوات.

وناشدت أم شيماء، الرئيس عبد المجيد تبّون بتطبيق حكم الإعدام بحق الجاني، خاصة بعد أن تم توقيفه واعترفه بارتكاب جريمته، وتبيّن أنه نفس الشخص الذي اغتصبها عام 2016.
وتعاطف المئات من الجزائريين مع والدة شيماء، وطالب العديد من رواد التوصل الاجتماعي بإنزال أقسى العقوبات على الجاني.

قد يعجبك ايضا