اعتقال 76 ضابطاً في الجيش الإثيوبي على صلة بجبهة تيغراي

في الوقت الذي يستمر فيه الصراع بإثيوبيا للأسبوع الثاني على التوالي، وسط مخاوف من امتداد المعارك إلى خارج البلاد، السلطات الأثيوبية تعتقل ستةً وسبعينَ ضابطاً في الجيش على صلة بجبهة تيغراي.

قرار الاعتقال هذا جاء بعدما أعلنت الحكومة الإثيوبية في وقت مبكر من الأربعاء، أن قواتها تقدمت صوب عاصمة إقليم تيغراي، متجاهلة مناشدات دولية بإجراء محادثات لإنهاء الصراع، وسط مخاوف من تنفيذ استهدافات عرقية.

وفي إطار قضية أمنية نفذتها الحكومة الإثيوبية، تم نزع سلاح ما بين مئتين إلى ثلاثمئة عنصر من إقليم تيغراي ضمن قوات حفظ السلام في الصومال، وآخرين يعملون ضمن قوات الاتحاد الإفريقي، ما قد يضعف قدرة تلك القوات على محاربة حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة الإرهابي.

وكانت الأمم المتحدة أطلقت الثلاثاء تحذيراً من أزمة إنسانية منتظرة عند الحدود بين إثيوبيا والسودان، بينما أعلن مدير مكتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في السودان ارتفاع عدد اللاجئين الإثيوبيين إلى سبعة وعشرين ألف لاجئ.

ومنذ الرابع من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري تخوض قوات إقليم تيغراي حرباً مع القوات الاتحادية في إثيوبيا، أودى بحياة المئات من الطرفين وأثار احتكاكات عرقية في مناطق أخرى من إثيوبيا.

قد يعجبك ايضا