اعتقال 6 مسؤولين في بغداد ضمن حملة مكافحة الفساد

يبدو أن مهام لجنة التحقيق في قضايا الفساد والجرائم المهمة المشكلة من قبل رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بالأسبوع الماضي قد بدأت فعلياً، وذلك بعد اعتقال ستة مسؤولين في العاصمة بغداد.

مصدرٌ أمنيٌّ عراقيّ أفاد بأنّ قوّةً أمنيةً من “سوات” اعتقلت، ستّةَ مسؤولين مع مدير هيئة التقاعد السابق أحمد الساعدي في بغداد بتهمة الفساد، مشيراً إلى أنّ هناك حملةً أخرى ستنفذ بحقّ مسؤولين كبار قريباً، وذلك بأمرٍ من مصطفى الكاظمي.

ومكافحة الفساد واعتقال المتورطين بملفّات الفساد على رأس أولويات المحتجين الذين خرجوا بتظاهراتٍ عارمةٍ في شوارعِ بلاد الرافدين منذ أكتوبر / تشرين الأول ألفين وتسعة عشر، الأمر الذي قد يكبح جماح المتظاهرين.

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء أحمد ملا طلال، إنّ جهاز مكافحة الإرهاب سيقوم بتنفيذ أوامر اللجنة العليا حول ملفّات الفساد.

ووجه الكاظمي في وقتٍ سابقٍ بتشكيل لجنةٍ دائمةٍ للتحقيق في قضايا الفساد، مكلّفاً قوّات جهاز مكافحة الإرهاب بتنفيذ القرارات الصادرة عن قضاة التحقيق أو المحاكم المختصّة المتعلّقة بقضايا الفساد.

وشهدت عدّة مناصب رفيعة في العراق، تغييراتٍ مهمّة، بأمرٍ من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الذين عيَّن أسماءً جديدةً بديلةً عنهم، منها منصبُ وكيل جهاز المخابرات الوطني، ومحافظ البنك المركزي العراقي.

قد يعجبك ايضا