اعتقال فريدة مرادخاني إثر شنها حملة دعم للسجناء السياسيين في إيران

أعلن محمود مرادخاني، شقيق الناشطة المدنية فريدة مرادخاني ابنة شقيقة المرشد الإيراني علي خامنئي، أن شقيقته اعتقلت واقتيدت إلى السجن.

وقال مرادخاني في تغريدة مقتضبة مساء أمس الأربعاء، عبر حسابه على تويتر، إن شقيقته اعتقلت واقتيدت إلى السجن، بعد مراجعتها محكمة “إيفين” بطهران، دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل.

ويرى مراقبون ومحللون أن الاعتقال جاء إثر شن فريدة حملة دعم للسجناء السياسيين في بلادها، بينما رأى آخرون أنها اعتقلت من أجل الضغط على والدتها، بدري حسيني، ومنعها من البوح عما تعرفه عن شقيقها خامنئي.

في حين اعتبر ناشطون أن التوتر والقلق من أي صوت معارض بدأ يقض مضاجع السلطة في البلاد، في الوقت الذي لا تزال التظاهرات مستمرة في إيران، بعد أن تفجر الحراك منذ أيلول/سبتمبر الماضي إثر مقتل الشابة الكردية جينا أميني على يد ما تسمى بشرطة الأخلاق بذريعة عدم ارتدائها الحجاب بطريقة ملائمة.

يُشار إلى أن فريدة مرادخاني هي ابنة علي مرادخاني الذي أيد الثورة الخمينية عام 1979، ومثّل محافظة خراسان في مجلس خبراء الدستور، لكنه انشق لاحقاً وعارض النظام، فحكم عليه بالسجن لمدة 20 عاماً، ليعلن عام 2000 أنه انتحر داخل الزنزانة، غير أن أسرته كذبت خبر انتحاره، وأكد نجله محمود مرادخاني أن والده توفي تحت التعذيب.

قد يعجبك ايضا