“انقلاب عسكري” بالسودان واعتقال حمدوك وعدد من وزراء الحكومة

كشفت وسائل إعلامٍ سودانيّة، أنّ قوة عسكرية مشتركة اعتقلت رئيس الوزراء عبد الله حمدوك واقتادته إلى جهة مجهولة بعد رفضه تأييد ما أسمته بالانقلاب العسكري.

وأوضحتِ الوسائل الإعلاميّة، أنّ قوّاتٍ عسكريّة، اعتقلت أيضاً عدة وزراء من الحكومة، إضافةً لمسؤولِينَ في عدّةِ أحزابٍ سياسيّة فجرَ الإثنين.

وكان حمدوك قد طالب في بيان من منزله قبل اعتقاله، أنصار الحكم المدني، بالتمسك بالسلمية والنزول للشوارع للدفاع عمّا أسماها ثورة السودانيين.

كما ودعا تجمّع المهنيين السودانيين في بيانٍ، أنصارَهُ للنزول إلى الشارع دعمًا للحكومة والسلطة المدنية، معتبراً أنّ التطوّراتِ الأخيرةَ تكشف عن تحرُّكٍ عسكريٍّ يهدفُ للسيطرةِ على السلطةِ في البلاد.

وتأتي هذه التطوّرات المتسارعة، بعد ساعاتٍ من اجتماعٍ ضمَّ رئيسَ الحكومةِ عبد الله حمدوك ورئيسَ مجلسِ السيادة عبد الفتاح البرهان، حيث قدَّم الأخير عدّةَ مقترحاتٍ لمعالجةِ الأزمةِ لرئيسِ الوزراء الذي طلب مهلةً حتّى الثلاثين من الشهر الجاري للردِّ عليها.

قد يعجبك ايضا