اعتقال رئيس كوسوفو المتهم بارتكاب جرائم حرب

بعد ساعات قليلة من تقديمه الاستقالة من منصبه أعلنت المحكمة الخاصة بجرائم الحرب في كوسوفو أن رئيس البلاد هاشم تقي تم اعتقاله ليواجه اتهامات بارتكاب جرائم واقتيد إلى مركز احتجاز خاص في لاهاي بهولندا التي تعقد فيها المحكمة لحماية الشهود الذين يتعرضون للضغط والتهديد.

واستقال تقي من منصبه في وقت سابق، الخميس، فور علمه بأن محكمة كوسوفو المتخصصة، وهي محكمة دولية تنظر في جرائم الحرب، أقرت لائحة اتهام ارتكابه جرائم حرب.

ويواجه تقي و3 قادة سابقين في جيش تحرير كوسوفو اتهامات بالإشراف على منشآت احتجاز غير قانونية، حيث كان معارضو الحركة يحتجزون فيها في أوضاع غير آدمية ويتعرضون للتعذيب والقتل أحيانا.

وكانت المحكمة قد تأسست عام 2015 للنظر في قضايا الجرائم المزعومة خلال الحرب التي أفضت إلى استقلال كوسوفو عن صربيا عام 2008 بعد مرور 10 سنوات على الحرب.

الاتحاد الأوروبي من جهته رحب بتعاون تقي مع محاكم كوسوفو المتخصصة، حيث يتوقع أن يمثل فيها خلال الأيام المقبلة أمام قاض للإجراءات التمهيدية.

وقالت منظمة العفو الدولية إن لائحة الاتهام الموجهة لتقي تمنح الأمل للآلاف من ضحايا الحرب ممن انتظروا لأكثر من عقدين لمعرفة الحقيقة في الجرائم المروعة.

قد يعجبك ايضا