اشتباكات وقصف متبادل بين قوات الحكومة السورية وهيئة تحرير الشام في سراقب

 

محاور عدة في مدينة سراقب جنوبي ادلب شهدت مناوشات واستهدافات متبادلة بين قوات الحكومة السورية وهيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة خلال الساعات الأربع والعشرون الماضية.

قوات الحكومة المتمركزة في محيط مدينة سراقب جنوبي إدلب، قصفت بالمدفعية والرشاشات الثقيلة بلدة آفس في محيط البلدة ذاتها، ما أدى لتدمير جزئي للمنازل دون ورود معلومات عن وقوع خسائر بشرية.

قصف القوات الحكومية، طال أيضاً قريتي بينين ودير سنبل في جبل الزاوية على الطريق الدولي ام فور الرابط بين حلب واللاذقية.

من جانبها، ردت هيئة تحرير الشام الإرهابية على قصف قوات الحكومة، إذ استهدفت عنصراً من القوات الحكومية في قرية جوباس بمحيط سراقب، أسفر عن مقتله.

وتمكنت الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي، وهيئة تحرير الشام الإرهابية خلال الأربع والعشرين الساعة الماضية من صدِّ أربع محاولات لتقدم القوات الحكومية على محاور تلّة الحدادة الاستراتيجية والتلال المحيطة بها في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، وفقاً لمصادر محلية.

كما توقفت الاشتباكات على محاور الحدادة، بعد أن أمطرت القوات الحكومية تلة الحدادة والمزغلي وجبل التفاحة والخضر وتردين وكبانة وعدة قرى في جبل التركمان بريف اللاذقية بعشرات القذائف.

وكان قد قتل خمسة عشر عنصراً من قوات الحكومة السورية إثر استهداف الفصائل المسلحة تجمعاتهم في محور كنسبّا وقلعة شلف وقلعة طوبال بريف اللاذقية، وسط معلومات عن وجود قتلى من القوات الروسية بينهم.

قد يعجبك ايضا