اشتباكات متقطعة بين مسلحين محليين وقوات الحكومة السورية في درعا

ما يزال الوضع في درعا متوتراً، حيث تشهد المدينة الجنوبية اشتباكات متقطعة بين مسلحين محليين وقوات الحكومة السورية، وسط استمرار المفاوضات دون التوصل إلى حلول حتى اللحظة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان ذكر أن بعض الأسماء المطروحة لترحيلها نحو الشمال السوري ترفض الأمر بشكل قطعي.

وكان طرفا المفاوضات في درعا المكون من وجهاء المدينة، واللجنة الأمنية التابعة لقوات الحكومة السورية، توصلا إلى اتفاق وقف إطلاق نار مؤقت؛ لإتاحة الفرصة لاستكمال المفاوضات.

هذا ولم ترد معلومات عن نتائج المفاوضات التي جرت ضمن الملعب البلدي بين قيادات أمنية وضباط في الفرقة الرابعة التابعة لقوات الحكومة مع ممثلين عن أهالي درعا.

وفي هذه الأثناء تواصل حصيلة الخسائر البشرية ارتفاعها على خلفية الأحداث التي شهدتها محافظة درعا خلال الساعات الأربع والعشرين الفائتة، حيث وثق المرصد السوري فقدان أحد عشر مدنياً لحياتهم، بينهم خمسة أطفال وامرأة.

كما وصل تعداد المسلحين المحليين الذين قتلوا بقصف واشتباكات مع قوات الحكومة إلى تسعة عناصر، في حين بلغ قتلى قوات الحكومة ثمانية عناصر جراء المواجهات، مع توقعات بارتفاع عدد القتلى أكثر لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة.

واشنطن تعبر عن قلقها إزاء الوضع في درعا
في السياق، عبر مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية عن قلق الولايات المتحدة البالغ إزاء الوضع في درعا، بما في ذلك حيال تقارير عن إلحاق أذى بالمدنيين، والظروف الصعبة للغاية التي تفرضها قوات الحكومة السورية على السكان.

ودعا المسؤول الأمريكي في تصريح لقناة الحرة الأمريكية جميع الأطراف إلى وقف التصعيد على الفور.

قد يعجبك ايضا