اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية وتنظيم داعش بريف حماة

 

تحولت مناطق واسعة في ريف حماة الشرقي إلى ساحات لاشتباكات عنيفة، بين قوات الحكومة السورية وتنظيم داعش الإرهابي، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

المرصد، أكد أن الطائرات المروحية التابعة للحكومة، ألقت براميل متفجرة على مواقع التنظيم الإرهابي في منطقة إثريا بريف حماة الشرقي.

كما وتشهد مناطق في ريف حماة الشرقي اشتباكات عنيفة منذ يومين، بين قوات الحكومة وحلفائها من جهة، وتنظيم داعش الإرهابي من جهة أخرى، وسط ضربات مكثفة من سلاح الجو الروسي بمشاركة طائرات حربية ومروحيات تابعة للقوات لحكومية.

وكانت طائرات حربية روسية استهدفت بعدة غارات مواقع التنظيم الإرهابي في البادية الممتدة ضمن ريف حماة الشرقي، في حين دارت اشتباكات عنيفة، بين قوات الحكومة وعناصر التنظيم، في منطقة مريجب الجملان وأبو لفة والنفلية في ريف بلدة الرهجان.

على صعيد متصل، شنت خلايا التنظيم الإرهابي هجوماً على مواقع قوات الحكومة في محيط قرية الشاكوسية بريف ‎حماة الشرقي، ما أدى إلى إصابة عدد من قوات الحكومة.

وكان المرصد قد أشار قبل أيام، إلى تواصل العمليات العسكرية بشكل متصاعد ضمن مناطق متفرقة من البادية السورية، حيث يواصل تنظيم داعش نشاطه الكبير مستهدفاً تحركات ومواقع لقوات الحكومة عبر نصب كمائن واستهدافات وهجمات.

بدورها تواصل قوات الحكومة محاولاتها للحد من نشاط التنظيم الكبير عبر شن هجمات بإسناد جوي مكثف من قبل الطائرات الحربية الروسية.

وتتركز الاشتباكات العنيفة بين الطرفين على محاور في بادية السخنة بريف حمص الشرقي، بالإضافة لاستمرارها في مثلث حماة، حلب، الرقة، وسط قصف واستهدافات مكثفة بالإضافة لضربات جوية روسية مستمرة بشكل مكثف أيضاً.

قد يعجبك ايضا