اشتباكات بين قوات الحكومة السورية والفصائل المسلحة بريف إدلب

 

جبهاتٌ تتزايدُ سخونةً وتوتراً يوماً بعد يوم في المنطقة العازلة ومحيط حلب الجنوبي بين قوات الحكومة السورية والفصائل المسلحة، تزيد من سُعارها تدخّلات الاحتلال التركي من خلال قصفه لمواقعَ تابعةٍ للقوات الحكومية في تلك المناطق.

محاور بريفي إدلب وحلب الجنوبي، شهدت اشتباكاتٍ وقصفاً متبادلاً بين قوات الحكومة السورية وحلفائها من جهة، والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة من جهةٍ أخرى، حيث تركّزت الاشتباكات في محيط سراقب التي سيطرت عليها قوات الحكومة منذ قرابة عام.

محاولة تقدُّمٍ فاشلة قامت بها القوات الحكومية شمالي سراقب، بسبب تعرضها لقصفٍ بالمدفعية الثقيلة نفّذه الاحتلال التركي والفصائل المسلّحة التابعة له، مستهدفين من خلاله مواقع في محيط البلدة، بحسب مصادر محلية.

كما قصفت الفصائل المسلحة مواقع للقوات الحكومية في قرية الدارة الكبيرة بريف بلدة كفرنبل جنوبي إدلب، دون تسجيل أيِّ خسائرَ في صفوف الأخيرة.

وقُتِلَ عنصران من القوات الحكومية وجُرِحَ آخرون بعد دخولهم حقلاً للألغام كان قد زرعته الفصائل المسلّحة على محور قرية البارة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

حرائق مفتعلة تلتهم غابات شاسعة في ريف حماة

في السياق، ما تزال الحرائق المفتعلة تلتهم الغابات الحراجية في جبال الساحل السوري، إذ حولت آلاف الدونمات من الغابات إلى رمادٍ في قرى القرندح وعين الحياة وبترياس شرقي سهل الغاب بريف حماة.

كما واندلع حريقٌ كبيرٌ في الغابات الحراجية في محيط قرية بيرة الجرد بريف مصياف في حماة، بالإضافة إلى نشوب أربعة عشر حريقاً في محميات منطقة الشوح بريف مدينة صلنفة، والقموجية وبستا وعين التينة وبيادر الذرة ونبع الخندق والسلمية، فيما لاتزال تلك الحرائق خارج السيطرة في ظلِّ عجز فرق الإطفاء التابعة للحكومة السورية عن إخمادها.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort