اشتباكات بين قوات الحكومة السورية والفصائل المسلحة بريفي إدلب وحماة

قصفٌ يوميٌّ تشهده أرياف إدلب وحماة في المنطقة المسماة بخفض التصعيد شمالَ غربيَّ سوريا، بين الأطراف المتصارعة، دون أيِّ تقدُّمٍ يُذكر على الأرض منذ أكثر من سنتين.

قوات الحكومة السورية، عاودت قصفها المدفعي والصاروخي على قرى وبلدات جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، منها الفطيرة وبينين وسفوهن وفليفل والبارة، بالتزامن مع تحليقٍ للطيران الروسي المسيّر، دون معلوماتٍ عن خسائرَ بشريّة.

وشهدت محاور التماس مع الفصائل في محيط بلدتي العنكاوي وقليدين بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي قصفاً مماثلاً نفّذته قوات الحكومة، أطلقت خلاله قذائف مضيئة بعد عمليات تسلّلٍ للفصائل على مواقعِ الأخيرة.

قوات الحكومة تقصف مدينة إدلب وتتسلل إلى مواقع الفصائل بريف حلب
في السياق، قصفت قوات الحكومة، مدينة إدلب شمال غربي سوريا، حيث سقطت قذيفة مدفعية عند “كورنيش” المدينة، دون ورودِ معلوماتٍ عن خسائرَ بشريّة.

وبحسب مصادرَ ميدانيةٍ من المنطقة، فإن محور سراقب شهد اشتباكاتٍ بين الفصائل المسلّحة التابعة للاحتلال التركي وقوّات الحكومة، وسط استهداف مواقع الحكومة في قرية داديخ بريف المدينة.

كما اندلعَتِ اشتباكاتٌ بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين الطرفين على محور قرية بالا في ريف حلب الغربي، إثر محاولة تسلُّلٍ لقوات الحكومة إلى مواقع الفصائل، وسط أنباءٍ عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

وكانت مقاتلةٌ روسية قد نفّذت غارتَين جويتَين على بلدة البارة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، حيث تنتشر قواعدُ الاحتلال التركي ونقاطُهُ في المِنطقة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort