اشتباكات بين الفصائل المسلحة بالعاصمة طرابلس

وسط حالة الانسداد السياسي في ليبيا، ومع استمرار رفض رئيس الحكومة المؤقتة عبد الحميد الدبيبة، تسليم السلطة إلى الحكومة المكلفة من البرلمان برئاسة فتحي باشاغا، تتزايد المخاوف من عودة البلاد إلى مرحلة الصراع، سيّما في ظل الانتشار الواسع للفصائل المسلحة غرب البلاد.

مخاوفُ أكدتها اشتباكاتٌ اندلعت بين فصيل النواصي، وما يعرف بجهاز دعم الاستقرار الذي يقوده المدعو عبد الغني الككلي، قرب مقراتٍ تابعةٍ للحكومة المؤقتة وسط العاصمة طرابلس، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

مصادر محلية، قالت إنّ الاشتباكات بين الفصيلين المسلحين جرت بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، وسط حالةٍ من التوتر والاستنفار الأمني تسود أجزاءً واسعةً من العاصمة.

ومنذ أشهر، تعيش ليبيا على وقع صراعٍ سياسيٍّ متصاعد، نتيجة رفض رئيس الحكومة المؤقتة عبد الحميد الدبيبة تسليمَ السلطة، إلى حكومة باشاغا، الأمر الذي عمَّق من الأزمة السياسية والأمنية في البلاد، وسط مخاوفَ من عودة البلاد إلى المربع الأول، سيّما في ظل تقاريرَ عن محاولة الدبيبة الاستعانة بفصائلَ مسلحة غرب البلاد، والتصريحات المتكرّرة لباشاغا عن قرب دخول حكومته إلى طرابلس واستلام المقار الحكومية هناك.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort