اشتباكات بالأسلحة الثقيلة بين قوات الحكومة والفصائل بريفي إدلب وحماة

 

اشتباكاتٌ على جبهاتٍ عديدة تجري بين قوات الحكومة السورية من جهة والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي، وهيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة من جهةٍ أخرى، بهدف السيطرة على مناطقَ استراتيجية منذ تسعة أشهر، دون إحراز أيِّ تقدُّم.

قوات الحكومة عاودت قصفها المدفعي على مناطق وبلدات البارة والفطيرة وفليفل بجبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، اندلعت على إثره اشتباكاتٌ بينها وبين هيئة تحرير الشام الإرهابية بالأسلحة الثقيلة، دون معلوماتٍ عن حجم الخسائر.

اشتباكاتٌ أخرى دارت بين قوات الحكومة والفصائل المسلّحة التابعة للاحتلال التركي في محور العمقية بسهل الغاب بريف حماة الشمالي، وسطَ تحليقٍ مكثّفٍ للطيران الروسي المسيّر في سماء المنطقة.

دخول رتل للاحتلال التركي إلى إدلب عبر معبر كفر لوسين الحدودي

في غضون ذلك، لا تزال التعزيزات والأرتال العسكرية للاحتلال التركي تتوالى إلى أرياف ادلب، إذ استقدم الاحتلال رتلاً عسكرياً جديداً إلى ريف إدلب عبر معبر كفر لوسين الحدودي شمال غربي سوريا.

وضم الرتل ثلاثين آليةً محملةً بالمعدّات العسكرية والمواد اللوجستية والذخائر والدبابات، اتَّجهت نحو النقاط العسكرية الجديدة التي أنشأها الاحتلال في بلدة البارة والرويحة بجبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

قد يعجبك ايضا