استهداف مقبرة مسيحية خلال مراسم ذكرى انتهاء الحرب العالمية الأولى

خلال مراسم إحياء ذكرى انتهاء الحرب العالمية الأولى، والذي حضره عددٌ من الدبلوماسيين، من بينهم القنصل الفرنسي في مدينة جدة السعودية، استهدِفت مقبرةٌ مسيحيةٌ في حي البلد بالمدينة بعبوة ناسفة.

الهجوم الذي تعرضت له ما تعرف بمقبرة الخواجات أصاب أحد موظفي القنصلية اليونانية ورجل أمن سعودي بجروح طفيفة.

وزارة الخارجية تدين هجوم المقبرة بمدينة جدة السعودية
وفي أول رد فعل على استهداف المقبرة بمدينة جدة، أدانت وزارة الخارجية الفرنسية الهجوم الذي وصفته بالجبان وغير المبرر، داعية السلطات السعودية لتسليط الضوء على الهجوم وتحديد الجناة وتقديمهم للقضاء.

مصر والإمارات تنددان بالهجوم الذي وقع بمدينة جدة
كما نددت كل من مصر والإمارات بهذه الممارسات التي وصفتها بالنكراء والمنافية للقيم والمبادئ الإنسانية، مؤكدتين وقوفهما إلى جانب السعودية فيما تتخذه من إجراءاتٍ لحماية أمنها واستقرارها، بعد هجوم المقبرة.

وتستخدم المقبرة حالياً لدفن المتوفين من الوافدين الأجانب إلى السعودية من المسيحيين، لا سيما الفلبينيين المقيمين في السعودية.

وتشرف على المقبرة عدة قنصليات أجنبية في جدة، منها القنصلية الأمريكية والبريطانية والفرنسية والإثيوبية، وتتناوب تلك القنصليات بشكلٍ سنوي على الاهتمام بالمقبرة وتشجيرها، وتعيين حارس لها ودفع مرتبه الشهري.

قد يعجبك ايضا