استهدافات متبادلة بين قوات الحكومة السورية والفصائل المسلحة بريف إدلب

أسبوع دام وملتهب شهدته المناطق الجنوبية الغربية بريف إدلب، تمثل بتصعيد عسكري واستهدافات متبادلة بين قوات الحكومة السورية وحلفائها من جهة، والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية من جهة أخرى.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد بأن قوات الحكومة السورية قصفت بقذائف المدفعية الثقيلة والصواريخ، مدينة أريحا وبلدتي كنصفرة والبارة وقرية كفر عويد والفطيرة وبينين في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

وتزامناً مع القصف الحكومي، استهدفت الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي تجمعات قوات الحكومة السورية، في كفرنبل والدار الكبيرة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

مصادر محلية تحدثت من جهتها عن فشل هجوم شنته قوات الحكومة السورية على حرش بينين بعد اشتباكات عنيفة مع هيئة تحرير الشام الإرهابية، أسفرت عن خسائر بشرية بين الجانبين، حيث قتل عنصرين من قوات الحكومة وأصيب عدد آخر بجراح، بالإضافة لجرح أربعة عناصر من الفصائل المسلحة.

الخارجية: نتشاور مع كافة الأطراف السورية لإيجاد حل سلمي للأزمة

سياسياً دعت المتحدثة الإقليمية باسم وزارة الخارجية الأمريكية جيرالدين غريفيث، إلى وقف التصعيد في سوريا والحدَّ من الحرب التي تشنها الحكومة السورية ضد شعبها، على حد تعبيرها.

غريفيث أشارت إلى أن واشنطن تجري مشاورات سياسية مع كافة الأطراف السورية لإيجاد حل سلمي للأزمة المستمرة منذ سنوات، معتبرة أن تدخل النظام التركي في شؤون بعض الدول العربية، قوض أمن واستقرار تلك البلدان، في إشارة إلى التدخل التركي في سوريا والعراق وليبيا واليمن ومناطق أخرى.

قد يعجبك ايضا