استمرار محادثات اللجنة العسكرية للتوصل لوقف دائم لإطلاق النار بليبيا

بعد يوم شاق من المفاوضات بين الأطراف الليبية، استأنِفت الجولة الرابعة من محادثات اللجنة العسكرية المشتركة الليبية 5+5 بمقر الأمم المتحدة في جنيف، وبحضور رئيسة البَعثة الأممية إلى ليبيا ستيفاني وليامز.

البعثة الأممية وفي ختام اليوم الأول من المباحثات أصدرت بياناً قالت فيه، إن المسار الأمني هو أحد ثلاثة مسارات تعمل عيلها البعثة إلى جانب المسارين الاقتصادي والسياسي، التي انبثقت من مؤتمر برلين حول ليبيا، وتبناها مجلس الأمن.

وأضافت البعثة الأممية، أن ما يميز هذه الجولة هو انطلاقها باجتماع مباشر بين وفدي طرفي النزاع في ليبيا، مشيرة إلى أن مباحثات هذه الجولة ستستمر حتى الرابع والعشرين من تشرين الأول /أكتوبر الجاري، معربة عن أملها أن يتوصل الطرفان إلى حلحلة كافة المسائل العالقة، بغية التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار في البلاد.

من جانبها قالت مصادر ليبية مطلعة إن المباحثات ناقشت في يومها الأول ملفات عدة، من بينها الاتفاق على وقف دائم لإطلاق النار، والعمل على تسريع عمليات تبادل الأسرى بين الطرفين، ووقف الأعمال العدائية والاستفزازات المتبادلة.

الخارجية: يجب أن تفضي المفاوضات الليبية إلى انسحاب المرتزقة من البلاد

بدورها أكدت وزارة الخارجية الفرنسية، أن المحادثات العسكرية الليبية بين طرفي النزاع، يجب أن تفضي إلى انسحاب المرتزقة التابعين للنظام التركي، ووقف عمليات تهريب السلاح، وأن تقود إلى وقف دائم لإطلاق النار في البلاد.

الخارجية الفرنسية أعربت عن تمسكها بالحوار السياسي تمهيداً لإجراء انتخابات عامة، لافتة إلى أن لدول الجوار الليبي مصلحة مباشرة في استقرار ليبيا.

قد يعجبك ايضا