استمرار الخلاف بين إيران وأمريكا حول رفع العقوبات والقيود النووية

مع استمرار اجتماعات الجولة الثامنة من محادثات فيينا النووية بين إيران والقوى الكبرى، لا تزال هناك نقاطٌ شائكة بين طهران وواشنطن تتعلَّق بالعقوبات وبرامجِ إيران النووية.

دبلوماسيون مطّلعون على المفاوضات أوضحوا أنّ كلاً من إيران والولايات المتحدة لا تُظهران المرونة الكاملة بشأن القضايا الجوهرية كرفع العقوبات والقيود النووية في المحادثات غيرِ المباشرة الجارية في فيينا.

وتتضمن النقاط الشائكة بين الجانبين، سرعة ونطاق رفع العقوبات الأمريكية عن إيران، إضافة لمطالبة طهران واشنطن بعدم اتّخاذ المزيد من الخطوات العقابية، أو الانسحاب من الاتفاق مرّةً أخرى مستقبلاً.

الولايات المتحدة من جانبها وبحسب الدبلوماسيين، أوضحت أنّها سترفع القيود التي تتعارض مع اتّفاق ألفين وخمسة عشر، في حال امتثال إيران الكامل للاتّفاق.

كما شكّلت التهديدات الإسرائيلية خلال فترة المباحثات وإعلان تل أبيب صراحةً إمكانيّة تنفيذ ضرباتٍ تستهدف مواقعَ نوويةً إيرانيّة، وتأكيد طهران أنّها ستردّ بقوةٍ إذا تعرَّضت للهجوم، عاملَ ضغطٍ على جميع الأطراف المتفاوضة، بحسب متابعين.

ويرى مراقبون للمفاوضات الجارية في العاصمة النمساوية فيينا، أنّ فُرَص التوصّل إلى اتّفاقٍ نهائيٍّ في نهاية كانون الثاني/ يناير الجاري أو بداية شباط/ فبراير القادم، ممكنةٌ وواقعيّة.

قد يعجبك ايضا