استمرار الخسائر البشرية جراء الفلتان الأمني في مناطق الحكومة السورية

حالةً فوضى وفلتان أمني تشهدها المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية، فعمليات القتل والاختطاف والاغتيالات باتت حوادث شبه يومية بدءاً من جنوبي البلاد مروراً بوسطها وصولاً إلى شرقها.

مصادر محلية أفادت بفقدان مدني لحياته برصاص مجموعة مسلحة تابعة لقوات الحكومة السورية في الصنمين بريف درعا جنوبي سوريا وذلك بعد يوم على فقدان امرأة لحياتها وإصابة شاب جراء استهدافهما بالرصاص من قبل مسلحين مجهولين على الطريق الواصل بين بلدة نامر ومدينة الحراك بريف المحافظة الشرقي.

وكانت مصادر محلية قد أفادت السبت، أن عناصر مما يسمى “اللواء الثامن” التابع لروسيا داهموا خياماً للبدو في منطقة اللجاة شرقي درعا، وقاموا باعتقال ستة أشخاص من عشيرة الرويضان، على خلفية اختطاف ضابط وعنصر من القوات الحكومية من قبل مسلحين مجهولين في المنطقة.

من جانبه وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل وإصابة ثمانية عناصر من قوات الحكومة السورية بينهم ثلاثة ضباط من المقربين من جماعة حزب الله اللبناني والفصائل التابعة لإيران في سبع عمليات مختلفة منذ بداية أيار/ مايو الجاري.

وبحسب المرصد فإن تلك الاستهدافات جرت ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية في ظل من درعا ودمشق وريف دمشق والقنيطرة والحسكة.

قد يعجبك ايضا