استمرار الحوار الدبلوماسي حول الاتفاق النووي الإيراني في فيينا

واصل الأوروبيون والصين وروسيا في فيينا مباحثات مع طهران حول برنامجها النووي، في أول لقاء منذ إطلاق آلية فض الخلافات ضد النظام الإيراني المتهم بانتهاك اتفاق عام 2015.

وقالت رئاسة الاجتماع في بيان بعد انتهاء المباحثات، إنه تم التعبير عن قلق جدي بشأن تطبيق النظام الإيراني للالتزامات النووية، وترأست الاجتماع هيلغا شميد المتخصصة بالملف لدى الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية جوزيب بوريل.

وأفاد البيان، بإقرار المشاركين بإن إعادة فرض عقوبات أمريكية لم يسمح لطهران بالاستفادة من رفع العقوبات، وأكدوا على أهمية الحفاظ على الاتفاق مذكرين بأنه عنصر أساسي في الهندسة العالمية لمنع الانتشار النووي.