استمرار التظاهرات المطالبة بإسقاط “النصرة” و”الجولاني” في إدلب شمال غرب سوريا

تظاهرات مناهضة لهيئة تحرير الشام الإرهابية وزعيمها المدعو أبو محمد الجولاني شمال غرب سوريا، وسط تقاريرَ تفيد بتزايد حالة الاحتقان الشعبي على خلفية ممارسات الهيئة ضد المدنيين.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد أن عشرات المتظاهرين من سكّان مدينة إدلب شمال غرب سوريا خرجوا في تظاهرةٍ منددةٍ بانتهاكات الهيئة الإرهابية وزعيمها، مؤكدين على مطالبهم برحيلها والإفراج عن المختطفين في سجونها.

وفي السابع من أيار/ مايو شهدت بلدات الجانودية وبنش وأرمناز بريف إدلب الغربي مظاهراتٍ مماثلةً للمطالبة بإسقاط هيئة تحرير الشام الإرهابية والجولاني وَفقاً للمرصد الحقوقي.

مقتل عنصرين من قوات الحكومة بنيران “النصرة” في ريف إدلب
في الجانب الميداني، أفادت مصادر محلية بتعرض قوات الحكومة السورية على محور مدينة سراقب شرق مدينة إدلب، للاستهداف من قبل عناصر من الهيئة الإرهابية، ما أسفر عن مقتل عنصرين من القوات الحكومية وأضرار مادية في الممتلكات

وتزامن ذلك مع اندلاع اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية والهيئة، على محور الفوج ستة وأربعين، بريف حلب الغربي، ما أسفر عن اندلاع النيران في الأراضي الزراعية.

وأسفرت الاستهدافات والقصف المتبادل بين قوات الحكومة السورية وحلفائها من جهة وهيئة تحرير الشام الإرهابية والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي من جهة أخرى، عن مقتل مئتين واثني عشر شخصاً، بينهم تسعة عشر مدنياً، منذ مطلع العام الحالي، بحسب توثيقات المرصد السوري لحقوق الإنسان.

قد يعجبك ايضا