استمرار الاشتباكات في الرقة وتحرير مناطق جديدة

يشهد حي الرقة القديم معارك عنيفة وسط تقدم قوات سوريا الديمقراطي في الحي وطردها تنظيم داعش من بعض المباني والأزقّة الاستراتيجية، حيث صرحت القوات بأنها “استطاعت إنقاذ 7 عائلات في عملية عسكرية استمرت حتى منتصف ليلة أمس، كان بينهم 5 مصابين بينهم طفلين وامرأة ونقلتهم إلى حي المشلب”، وأسفرت الاشتباكات في الحي إلى مقتل ما لا يقل عن 3 عناصر من تنظيم داعش، كما حررت القوات 6 عوائل حي هشام بن عبدالملك واستولت القوات على عربتين مفخختين وعثرت على نفقٍ كبير في الحي ذاته.

من جانبه، أكد جيا كوباني القيادي في وحدات حماية الشعب أن ” تنظيم داعش يستخدم المدنيين كدروعٍ بشرية وهذا ما يجعل تقدم قواتهم بطيء”، مشيراً إلى أن “المقاتلين في الجبهات الأمامية يسمعون أصوات الأطفال والنساء”، كما أكد بان عناصر التنظيم “تختبئ بين المدنيين للوصول إلى قواتنا، هذا ما يفرض علينا بأن نكون شديدي الحذر”.

كما تمكّن الديمقراطي اليوم من تحرير مساكن الموظفين والمساكن الحمراء في حي نزلة شحادة، وألقى القبض على عنصرين من داعش في الحي.

هذا واندلعت اشتباكات فجر اليوم، على أطراف حي اليرموك، حيث عثر مقاتلو الديمقراطي صباح أمس، على نفقٍ للتنظيم الإرهابي في الحي وكمية من الأسلحة بينها مضاد طيران وأسلحة تركية الصنع.

في السياق ذاته، شنّت مقاتلات التحالف الدولي غارات جوية على مواقع تنظيم داعش في ريف الرقة الشرقي، فيما تواصلت الاشتباكات في محيط قرية “العكيرشي” التي سيطرت عليها سوريا الديمقراطية قبل أيام.

ومن جهته، شنّ عناصر تنظيم داعش هجوماً بالصواريخ على نقاط تمركز مقاتلي وحدات حماية الشعب بالقرب من بلدة سلوك التابعة لتل أبيض (كري سبي)، هذا ولم يتم معرفة ما إذا كانت هناك أية إصابات في صفوف المقاتلين.

وفي مدينة منبج، شيّع الأهالي جثماني مقاتلين أثنين من لواء تحرير الفرات التابع لمجلس منبج العسكري، كانا قد فقدا حياتهما في حملة تحرير مدينة الرقة.

 

بتول محمد

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort