استمرار الاحتجاجات لليوم السادس على التوالي جراء الأزمة الاقتصادية في لبنان

لليوم السادس على التوالي تتواصل الاحتجاجات في لبنان، حيث أغلق متظاهرون عدة طرقات، فيما قام آخرون بإشعال الإطارات المطاطية، وأفادت غرفة التحكم المروري في قوى الأمن الداخلي بقطع السيرعلى طريق عام الشويفات مفرق تيرو، من قبل محتجين.

من جهتهم أقدم نشطاء في صيدا بالتجمع في ساحة الثورة، وأشعلوا الإطارات احتجاجاً على ارتفاع سعر صرف الدولار والضائقة المعيشية وارتفاع الأسعار، كما أقفلوا جانباً من الطريق، وسط إجراءات أمنية.

وبعد حضور عناصر من الجيش اللبناني، تم إعادة فتح طريق الأوتوستراد الساحلي، فيما تراجع الشبان المحتجون إلى جانب الطريق لتسهيل حركة المرور، فيما شهدت عدة مناطق في العاصمة بيروت انتشاراً مكثفاً للجيش مع سريان الغضب؛ جراء التراجع الاقتصادي للبلاد.

وهدد رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، حسان دياب، السبت، بالامتناع عن تأدية مهام منصبه، للضغط على السياسيين للإسراع في تشكيل حكومة جديدة.

وأدت الأزمة المالية التي بدأت عام ألفين وتسعة عشر إلى فقدان وظائف، وأثارت التحذيرات من تزايد الجوع، وحرمت الناس من الحصول على ودائعهم المصرفية.

ودفع انهيار الليرة اللبنانية التي هبطت إلى عشرة آلاف مقابل الدولار الواحد اللبنانيين للنزول إلى الشارع؛ احتجاجاً على الوضع الاقتصادي الخانق، الذي وصلت إليه البلاد في ظل الأزمة السياسية والعجز عن تشكيل حكومة قد تنقذ لبنان من أزماته المختلفة.

قد يعجبك ايضا