استمرار الاحتجاجات على أزمة المياه المتفاقمة في عموم إيران

رغم الإجراءات التي أعلنتها الحكومة الإيرانية لمعالجة مشكلة نقص المياه في منطقة الأهواز جنوب غربيّ البلاد، لا تزال الاحتجاجات التي اندلعت منذ أسبوع مستمرّة، وسط تصاعد أعمال العنف، فيما ردَّد المحتجّون في العاصمة طهران شعاراتٍ مناهضةً للحكومة والمرشد علي خامنئي.

مقاطع فيديو نشرها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر استخدام قوّات الأمن للغاز المسيّل للدموع لتفريق متظاهرين في العاصمة، يهتفون بشعاراتٍ تدعو لإسقاط، الحكومة وأخرى ضدّ المرشد علي خامنئي.

وكالة فارس للأنباء شبه الرسمية اتّهمت المحتجّين بقتل شرطيٍّ وإصابةِ آخرَ في مدينة ماه شهر الساحلية في إقليم الأهواز المُضطرب منذ أيّام، فيما نفى المحتجّون ذلك وأكّدوا بأن الشرطي قُتِلَ برصاص قوّات الأمن.

وحول اتّساع نطاق الاحتجاجات في إيران، ذكر نشطاء حقوق الإنسان في البلاد، أنّ ما لا يقلّ عن واحدٍ وثلاثينَ احتجاجًا، نُظِّمَت في معظم مدن غرب البلاد يومي الإثنين والثلاثاء، شملت مسيرات للعمال والمزارعين وباقي فئات الشعب.

وتشهد مدينة الأهواز بمحافظة خوزستان منذ أيّام مظاهراتٍ واحتجاجاتٍ على أزمة المياه التي يعاني منها السكّان، حيث أدّى بناء السدود من قبل الحكومة في المنطقة إلى شحٍّ في المياه الصالحة للشرب ولري الأراضي الزراعية.

وأثّرت أزمة المياه في إيران، على الأُسر والزراعة وتربية الماشية، وأدّت إلى انقطاع التيار الكهربائي، في بلدٍ يواجه أسوأ موجة جفافٍ منذ خمسين عامًا.

قد يعجبك ايضا