استمرار أعمال الجولة الثانية من الحوار الليبي في بوزنيقة المغربية

 

تواصل جلساتُ الحوار الليبي أعمالَها في مدينة بوزنيقة المغربية بين وفدي حكومة الوفاق والبرلمان الليبي، فيما يعلّق الشارع الليبي آمالاً عريضةً على هذه المحادثات لإنهاء حالة الانقسام والفوضى في البلاد.

وأسفرت الجولة الثانية التي انطلقت الجمعة عن توصّل الطرفين إلى اتّفاقٍ شاملٍ بشأن المعايير والآليات الشفافة والموضوعية لتولّي المناصب السيادية بهدف توحيدها.

وذكر الجانبان أنّ لقاءاتهما جاءت تطبيقاً لنصِّ المادة الخامسة عشرة من الاتّفاق السياسيّ الليبيّ الموقّع بمدينة الصخيرات عام ألفين وخمسة عشر، استناداً إلى قرارات مجلس الأمن ذات الصلة ومخرجات مؤتمر برلين التي تدعم الحل السياسي.

هذه الجولة تأتي بعد نحو شهرٍ من أخرى سبقتها، توِّجت أعمالها باستمرار الحوار واستئناف لقاءات الوفدين.

المبعوثة الأممية تشدد على ضرورة وقف تدفق المرتزقة إلى البلاد

على صعيدٍ آخر، شدّدت الممثّلة الأمميّة بالإنابة في ليبيا ستيفاني ويليامز، على ضرورة وقف تدفّق المرتزقة إلى البلاد.

الممثّلة الأمميّة بالإنابة في ليبيا ستيفاني ويليامز

وفي لقاءٍ مع صحيفة “الشرق الأوسط” أعربت وليامز عن ترحيبها بالمحادثات الأمنية والعسكرية المباشرة بين وفدي الجيش الليبي وحكومة الوفاق والتي استضافتها مدينة الغردقة في مصر، معتبرةً أنّها تطوّرٌ إيجابيّ.

الممثّلة الأمميّة قالت، إنّ معظم الأطراف الليبية باتت مقتنعةً اليوم أكثر من أيِّ وقتٍ مضى بأن الحل في ليبيا يجب أن يكون سياسياً، وأنّ جميع الوسائل الأخرى لم تُجدِ نفعاً.

وطالبت المبعوثة الأممية ستيفاني ويليامز المجتمع الدولي بالوفاء بمسؤولياته والمساعدة على تأكيد احترام السيادة الليبية، والتوقف عن التدخّل في الشؤون الداخلية لهذا البلد.

قد يعجبك ايضا