استكمالاً لمطامعه.. أردوغان يعترف بتغيير ديموغرافية مدينتي رأس العين وتل أبيض

التغيير الديموغرافي، الذي طالما حذرت منه قوات سوريا الديمقراطية، ودول أوروبية ومنظمات إنسانية، كان ما يطمح به الاحتلال التركي في الشمال السوري.

رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان قال إن تركيا بدأت العمل على توطين مليون شخص في مدينتي تل أبيض ورأس العين شمال سوريا، وزعم أنه سيتم تقديم الدعم لإنشاء مناطق سكنية جديدة في الشمال السوري.

أردوغان، ولرغبة منه بتحميل الجانب الأوروبي تكلفة مطامعه في سوريا، لجأ إلى اسلوبه المعتاد، وهو ابتزاز الدول الأوروبية لتمويل مشروعه في التغيير الديموغرافي بحسب مراقبين، إذ أشار إلى أن أي طرف لن يستطيع بمفرده تحمل أعباء السوريين في تركيا والمقيمين بالقرب من حدودها.

وفي مبالغة واضحة للأرقام، أضاف أردوغان أن عدد السوريين الموجودين في هذه المناطق يصل لـ 9 ملايين، لافتاً إلى أن الاتحاد الأوروبي لم يقدم للاجئين السوريين سوى 3 مليار يورو، بينما قال الاتحاد الاوروبي في اخر احصائية له ان عدد اللاجئين السوريين لا يتجاوز المليونين ونصف المليون في تركيا.

وكان الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، قد شنوا في التاسع من أكتوبر الماضي، عدواناً عسكرياً على شمال شرق سوريا، واحتلوا مدينة رأس العين وتل أبيض وريفهما.

ولترهيب السكان ودفعهم للهروب من مناطقهم، لجأ الاحتلال التركي عبر فصائله الإرهابية إلى جرائم حرب وسرقة أموال وممتلكات الأهالي، ليضطروا للهجرة والنزوح، ليعمل على توطين عائلات الفصائل الإرهابية في هذه المناطق لتغيير ديمغرافيتها.

قد يعجبك ايضا