استقالة وزيرين من حكومة عبد الحميد الدبيبة

وسط حالة السجال السياسي التي تعيشها ليبيا منذ نيل حكومة فتحي باشاغا ثقة البرلمان، وإصرار رئيس الحكومة المؤقتة عبد الحميد الدبيبة على عدم تسليم السلطة، وتباين مواقف القوى السياسية بشأن ذلك، أعلن وزيران من حكومة الدبيبة استقالتهما من منصبيهما.

وزير الخدمة المدنية عبد الفتاح الخوجة، ووزير الدولة لشؤون الهجرة أجديد معتوق، أعلنا في بيانين منفصلين الاستقالة من منصبيهما واستعدادهما لتسليم السلطة لوزيرين آخرين في حكومة فتحي باشاغا، في تطوّرٍ لافت في ظل السجال والصراع بين الحكومتين.

الوزيران أكدا احترامهما لخيارات البرلمان الليبي بعد منحه الثقة لحكومة باشاغا، وحذرا من أن الخلافات السياسية قد تهدِّد بعودة الانقسام والصراع إلى البلاد.

خطوة، اعتبرها مراقبون بمثابة ضربةٍ للدبيبة تضع حكومته في مأزق، سيّما مع حديثه عن عدم شرعية الحكومة الجديدة، وإصراره على الاحتفاظ بالمنصب وعدم تسليم السلطة.

هذا، ولم تستطع حكومة فتحي باشاغا لغاية الآن دخول طرابلس لاستلام مقاليد الحكم، في ظل مخاوفَ أمنيةٍ وسيطرةِ الفصائل المسلحة هناك، وبعد أن أمر الدبيبة بإغلاق كافة منافذ العاصمة براً وجواً ونشر مئات العناصر المسلحة في محيط المقرات الحكومية ومطار معيتيقة الدولي.

ويسود ترقب لما ستؤول إليه الأوضاع الميدانية في ليبيا، بينما تتواصل الجهود الدولية من مختلف الأطراف لتفادي سيناريو اندلاع صراع، حيث دعت دولٌ غربية، كلاً من الدبيبة وباشاغا للتهدئة ووقف التصعيد وفتح قنوات الحوار.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort