استقالات جماعية لنواب مؤيدين لخان عقب انتخاب شريف رئيساً للحكومة في باكستان

أكثر من 100 نائب برلماني عن حزب رئيس الوزراء الباكستاني المخلوع عمران خان استقالوا مسببين أجواء غير مواتية لرئيس الوزراء الجديد شهباز شريف، صديق الغرب، بينما يحاول إخراج بلاده من أزمة سياسية واقتصادية.

البرلمان انتخب شريف رئيسا للوزراء في أعقاب أزمة دستورية مستمرة منذ أسبوع بلغت ذروتها حين خسر خان تصويتا على حجب الثقة عنه في البرلمان.

وقال شريف في أول كلمة له أمام البرلمان إنه إذا كان يتعين عليهم إنقاذ القارب الغارق، فكل ما يحتاجونه هو العمل الجاد والوحدة. وأضاف أن البلاد تبدأ اليوم حقبة جديدة من التنمية.

وبعد التصويت تعهد شريف بمعالجة أزمة اقتصادية أدت إلى وصول الروبية إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق وإلى رفع البنك المركزي الأسبوع الماضي أسعار الفائدة بأكبر نسبة منذ عقود.

وأدى شريف اليمين الدستورية في قصر الرئاسة في مراسم زخرت بنواب وزعماء من المعارضة الموحدة.

وأثار إبعاد خان عن السلطة احتجاجات في الشوارع واستقالات جماعية لنواب حزبه، حركة الإنصاف، احتجاجا على التغيير الوشيك للحكومة.

وفي حالة قبول رئيس مجلس النواب تلك الاستقالات، ستواجه باكستان احتمال إجراء أكثر من 100 انتخابات تكميلية في غضون شهرين وهو ما يمثل تشتيتا كبيرا لشريف وشركائه في الائتلاف ومنصة محتملة لخان لحشد الدعم.

ويمكن لذلك بدوره أن يبقي الدولة المسلحة نوويا، التي يبلغ عدد سكانها 220 مليون نسمة، عرضة لاضطرابات سياسية واقتصادية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort