استطلاع للرأي يظهر أنّ نصف الشعب لا يثق بأردوغان

يومًا بعد يومٍ تتهاوى شعبية رئيس النظام التركي رجب أردوغان وحزبه الحاكم، حيث كشف استطلاعٌ جديدٌ للرأي أجرته مؤسّسة “يوناليم” للأبحاث، أنّ نصف الأتراك لا يثقون برئيس النظام ومؤسّساته الحكوميّة.

الاستطلاع، أوضح أنّ سبعةً وأربعين في المئة من المشاركين، لا يثقون برئيس النظام رجب أردوغان مطلقًا، وأنّ ستّةً في المئة لا يثقون به بشكلٍ كبير.

كما أظهرت نتائج الاستطلاع أنّ مستوى ثقة الأتراك تجاه المؤسّسات الحكومية انخفض إلى مستوياتٍ متدنية، حيث أنّ ثلاثةً وخمسين في المئة منهم لا يثقون بمؤسسة الرئاسة، في حين أنّ تسعة وخمسين في المئة لا يثقون بهيئة الشؤون الدينية.

ويقول مراقبون، إن تراجع شعبية أردوغان وحزبه الحاكم تظهر التذمر الشعبي من الأوضاع المتردية التي تشهدها البلاد على كافة الأصعدة، لا سيّما الاقتصادية منها، والناجمة عن تبنّي سياساتٍ داخليّةٍ وخارجيّةٍ غيرِ ناجحة للقضاء على الأزمات.

هبوط جديد لليرة بعد تغييرات في لجنة السياسة النقدية

في سياقٍ ذي صلة، هبطتِ الليرةُ التركيّة إلى مستوياتٍ قياسيّةٍ جديدة، مسجلةً أكثرَ من تسعِ ليراتٍ للدولار الأمريكي الواحد، على خلفية تغييراتٍ أجراها رئيسُ النظامِ رجب أردوغان، في لجنة السياسة النقدية، عزل خلالها ثلاثةَ أعضاءٍ وعيَّن عضوَينِ جديدَين.

وقال خبراء اقتصاديون، إنّ أحدَ أهمِّ أسبابِ استمرارِ تراجعِ الليرةِ التركيّة، هو عدمُ وجودِ سياسةٍ نقديّة واضحة، إضافة إلى تدخّلات رئيس النظام وإصراره على خفض سعر الفائدة، ما أدّى لارتفاع التضخّم في البلاد لمستوًى قياسيّ.

قد يعجبك ايضا