استطلاع في تركيا: ارتفاع أصوات حزب الشعوب الديمقراطي إلى 12.6 بالمئة

الانتخاباتُ البرلمانية والرئاسية القادمة في تركيا، باتت تؤرق حزب العدالة والتنمية الحاكم وحليفه حزب الحركة القومية، لأن كافة استطلاعات الرأي تشير إلى أنها لن تكون في صالحهما.

مؤسسة ” آرتيبير” للأبحاث كشفت في استطلاع رأي جديد أن نسبة أصوات حزب الشعوب الديمقراطي الذي يلعب ناخبوه دوراً محورياً في الانتخابات بتركيا، ارتفعت إلى اثنتي عشرة فاصلة ستة في المئة ليحتل المرتبة الرابعة ضمن أعلى الأحزاب السياسية في نسبة الأصوات.

وبحسب الاستطلاع الجديد هبطت نسبةُ التأييد لحزب العدالة والتنمية الحاكم إلى أقل من ثلاثين في المئة، بينما حصل حزب الشعب الجمهوري على أكثر من سبعة وعشرين بالمئة، وحزب الخيّر على أكثر من أربعة عشر في المئة.

استطلاع: حزب الحركة القومية سيبقى خارج البرلمان

نتائج الاستطلاع كشفت أيضاً عجز حزب الحركة القومية، حليف رئيس النظام التركي رجب أردوغان والحزب الحاكم، عن تجاوز الحد الأدنى لدخول البرلمان.

وسابقاً كانت العتبة الانتخابية أو الحد الأدنى للتمثيل البرلماني للأحزاب في تركيا، عشرة بالمئة، لكن البرلمان ناقش خفضها إلى سبعة بالمئة، بطلب من التحالف الحاكم، بعد أن كشفت معظم استطلاعات الرأي أن حزب الحركة القومية غير قادر على الوصول إلى هذه النسبة.

ورغم ذلك لن يتمكن حزب الحركة القومية، وفق نتائج الاستطلاع، من تجاوز الحد الأدنى الجديد لدخول البرلمان بحصوله على ستة فاصلة اثنين بالمئة فقط من أصوات الناخبين.

ورغم أن كل الدلائل تشير أن الانتخابات البرلمانية والرئاسية لن تجرى قبل موعدها المقرر في يونيو حزيران عام ألفين وثلاثة وعشرين، لكن تركيا دخلت مرحلة الاستعداد للانتخابات، حيث تسارعت وتيرة التحركات، مع ارتفاع شدة التصريحات والاتهامات، من جانب أحزاب السلطة والمعارضة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort