استشهاد 3 مدنيين بغارة روسية في المنطقة العازلة

يومٌ لم يختلف عن سابقاته من الأيام التي يعيشها الشعب السوري في المنطقة العازلة شمال غربي سوريا، حيث لا تزال أعداد الضحايا في تزايد مستمر.

المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن طائرات النظام السوري ألقت عشرات البراميل المتفجيرة على عدة مناطق بريف محافظة إدلب، في حين نفذت الطائرات الروسية غارات على قرية معارة النعسان بريف إدلب الشمالي الشرقي، ما أسفر عن استشهاد 3 مدنيين بينهم امرأة وإصابة آخرين بجروح.

المرصد أوضح أيضاً أن معارك عنيفة تجري على محاور بريف إدلب الجنوبي الشرقي، بين قوات النظام السوري من جهة، والفصائل المسلحة وهيئة تحرير الشام الإرهابية من جهة أخرى.

المعارك أسفرت بحسب المرصد عن مقتل وإصابة عدد من عناصر الطرفين، بالتزامن مع استمرار القصف المتبادل في المنطقة.

استشهاد مدني برصاص الاحتلال التركي شمالي إدلب

كما وثّق المرصد استشهاد مدني من أهالي قرية مغر الحنطة بريف إدلب الشمالي، جراء إطلاق النار عليه من قبل عناصر الجندرما التابعة للاحتلال التركي، من جهة حارم على الحدود مع لواء اسكندرون المحتل.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن عدد المدنيين السوريين الذين استشهدوا برصاص الجندرما التابعة للاحتلال التركي، ارتفع منذ بداية الحرب في سوريا، إلى نحو 450 شخصاً، بينهم عشرات النساء والأطفال.