استشهاد 19 مدنياً بينهم أطفال بغارات للنظام على ريف إدلب

وسط التصعيد واحتدام الصراع شمال غربي سوريا، بين روسيا والنظام السوري من جهة، والاحتلال التركي وفصائله المسلحة وهيئة تحرير الشام الإرهابية من جهة أخرى، يبقى المدنيون وحدهم من يدفع فاتورة المعارك الدائرة هناك.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، قال إن 19 مدنياً بينهم 7 أطفال، استشهدوا في غارات نفذتها طائرات النظام السوري الحربية على مدينة إدلب ومعرة مصرين وبنش في ريفها، مشيراً إلى أن عدد الشهداء مرشح للارتفاع لوجود جرحى حالات بعضهم خطرة.

وأضاف المرصد، أن طائرات النظام نفذت أكثر من 180 غارة على مدينة إدلب، وسرمين والنيرب وقميناس والمسطومة ومناطق جبل الزاوية، بالتزامن مع قصف صاروخي ومدفعي مكثف على المنطقة.

يأتي هذا فيما قصف جيش الاحتلالِ التركيّ بعشراتِ القذائفِ الصاروخيّةِ تجمُّعاتِ النّظامِ في محيطِ سراقبَ وداديخ وآفس والترنبة، ما أسفر عن مقتل تسعة عناصر.

طائرات النظام تستهدف جيش الاحتلال التركي بريف إدلب

وفي السياق استهدفت طائرات النظام بعدة غارات مطار تفتناز العسكري بريف إدلب الشرقي، والذي يتخذه جيش الاحتلال التركي قاعدة عسكرية له، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

فيما قالت وكالة سانا التابعة للنظام السوري، بأن وحدات من الجيش أسقطت طائرة مسيرة للاحتلال التركي في منطقة داديخ بريف إدلب الجنوبي الشرقي.