استشهاد 17 مدنياً جراء القصف الجوي داخل المنطقة العازلة

يستمر القصف العنيف والمعارك الطاحنة داخل المنطقة العازلة شمال غربي سوريا، بين قوات النظام السوري وحليفته روسيا من جهة، والفصائل المسلحة المدعومة من تركيا وعلى رأسها هيئة تحرير الشام الإرهابية من جهة أخرى.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد بأن طائرات النظام الحربية استهدفت قرية بينين بريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن استشهاد اثني عشر مدنياً بينهم ثلاثة أطفال.

طائرات النظام قصفت كذلك قرية كنصفرة في جبل الزاوية، ما أدى إلى استشهاد مواطنة وطفلين، كما استشهد مواطنان في القصف الجوي الذي طال بلدة ترملا بريف إدلب الجنوبي وأطراف مدينة إدلب.

ووفقاً للمرصد السوري فإن أعداد القتلى مرشح للارتفاع نظراً لوجود أكثر من خمسين جريحاً، بعضهم في حالات خطرة، وسقطوا جميعاً في القصف الجوي الذي شنه داخل المنطقة العازلة طيران النظام السوري وروسيا.

سقوط قتلى خلال معارك عنيفة بين طرفي النزاع بالمنطقة العازلة

وبالتزامن مع القصف الجوي اندلعت معارك عنيفة بين أطراف النزاع، على جبهات عدة في ريفي إدلب وحماة، حيث أكد المرصد السوري مقتل ثمانية عشر عنصراً من الفصائل المسلحة في تلك المعارك، إلى جانب سقوط قتلى في صفوف قوات النظام.

المنطقة العازلة شمال غربي سوريا مسرحٌ لقصف عنيف ومعارك طاحنة، منذ اثنين وخمسين يوماً، حين بدأت قوات النظام السوري أعنف تصعيد عسكري، بدعم من الحليف الروسي، وذلك بهدف القضاء على الفصائل المسلحة، التي يقول النظام وروسيا إن الضامن التركي لم يفِ بالتزاماته المنصوص عليها في تفاهمات سوتشي، والتي تقضي بإخراج الإرهابيين من المنطقة العازلة.

قد يعجبك ايضا