استشهاد نحو 20 مدنياً بقصف لقوات النظام وروسيا على ريف إدلب

ما تزال رحى الحرب السورية مستمرة في سحق المزيد من أرواح السوريين، والخسائر البشرية تتصاعد بتصاعد حدة المعارك الدائرة في المنطقة العازلة شمال غربي سوريا.

نحو عشرين شهيداً مدنياً نصفهم من النساء والأطفال، سقطوا ضحية الغارات الجوية لطائرات النظام السوري وروسيا في محافظة إدلب، خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، وثق استشهاد 15 مدنياً جراء مجزرة نفذتها الطائرات الروسية، باستهداف تجمعاً للنازحين في محيط بلدة حاس بريف إدلب الجنوبي، بالإضافة إلى إصابة أكثر من خمسين شخصاً آخرين بجروح.

مقتل 45 عنصراً بمعارك بين النظام والفصائل في المنطقة العازلة

في سياق متصل تستمر الاشتباكات بين قوات النظام من جهة والفصائل المسلحة وهيئة تحرير الشام الإرهابية من جهة أخرى، في محيط مدينة خان شيخون جنوبي إدلب، بالتزامن مع استهدافات متبادلة على المحاور الشرقية للمدينة.

وأسفرت المعارك والاستهدافات المتبادلة، عن مقتل 45 عنصراً من الطرفين، بالإضافة إلى إصابة العشرات بجروح، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

في الأثناء نفذت طائرات النظام والطائرات الروسية عشرات الغارات على مناطق بريف إدلب الجنوبي، وريف حماة الشمالي، بالإضافة إلى استهداف محور كبانة ومناطق أخرى بريف اللاذقية الشمالي.

كما استهدفت الفصائل المسلحة بالقذائف الصاروخية، أحياء حلب الجديدة وجمعية الزهراء في مدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات النظام، دون معلومات عن خسائر بشرية.

قد يعجبك ايضا