استشهاد مدنيين بغارات لطائرات النظام على ريف إدلب الجنوبي

لاتزال المعارك على أشدها في ريف إدلب، حيث قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن أربعة مدنيين بينهم امرأتان وطفل استشهدوا، وأصيب خمسة آخرون، الثلاثاء، جراء إلقاء النظام براميل متفجرة على ريف معرة النعمان الشرقي.

وانسحبت الفصائل المسلحة، من المواقع التي سيطرت عليها، في ريف إدلب الجنوبي، بعد هجوم شنته فجر الثلاثاء، دارت خلاله اشتباكات عنيفة مع قوات النظام، أسفرت عن عشرات القتلى والجرحى من الجانبين وسيطرة الفصائل على عدة قرى، قبل أن تنسحب لاحقا.

وفي سياق متصل شنت طائرات النظام الحربية والطائرات الروسية غارات مكثفة على ريفي إدلب الجنوبي، وحماة الشمالي والشمالي الغربي، حيث نفذت أكثر من 20 غارة، في وقت استهدفت فيه الفصائل المسلحة مدينة خان شيخون، الخاضعة لسيطرة النظام بعدد من الصواريخ.

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 500 ألف سوري نزحوا عن ديارهم منذ بدأت قوات النظام هجومها في أواخر أبريل نيسان، محذرة من كارثة إنسانية مع احتدام المعارك التي أدت إلى استشهاد الكثير من المدنيين بينهم نساء وأطفال.

لكن قوات النظام وبدعم روسي، تستمر في حملتها الأعنف في المنطقة، وتقول إنها تعمل على اتخاذ اجراءات جادة للقضاء على بؤر الإرهاب وأنها لن تسمح بإقامة محميات للإرهابيين في شمال غرب البلاد.

قد يعجبك ايضا