استشهاد طفلين وإصابات جراء قصف لطائرات “الضامن” الروسي جنوبي إدلب

نزيف الدم السوري يتواصل مع مواصلة طرفي النزاع في شمال غرب البلاد تصعيده للعمليات العسكرية.

حلفاء طرفي النزاع حاضرون في استباحة دم السوريين في كثير من الأحيان، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد طفلين شقيقين جراء قصف طائرات حربية روسية على قرية العامرية بريف إدلب الجنوبي.

المرصد أضاف بأن ستة آخرين أصيبوا بجراح في الغارات الروسية.

كما قتل عنصر للفصائل جراء استهداف برصاص قناص قوات النظام في محور الكركات بريف حماة.

على صعيد متصل ارتفع إلى 37 عدد الغارات التي نفذتها طائرات النظام الحربية منذ صباح الأحد مستهدفة مناطق في كل من تفتناز وكفرسجنة وخان شيخون وأطراف أريحا ومناطق أخرى بريفي إدلب الجنوبي والشرقي، وكذلك الأربعين والصياد بريف حماة الشمالي، والبوابية بريف حلب الجنوبي.

استهدافات متبادلة بين قوات النظام والفصائل المسلحة بالمنطقة العازلة

كما أكد المرصدُ السوري لحقوق الإنسان أن الفصائلَ المسلحة أطلقت عشرات الصواريخ فجر الأحد على مواقعَ قوات النظام في ريف حماة الشمالي الغربي.

في الأثناء، شهدت محاورُ التماس في أرياف حماة وإدلب واللاذقية عملياتِ قصفٍ متبادَل بين الطرفين، وسط أنباء عن سقوط قتلى وجرحى.

هذا بينما ذكر المرصدُ السوري السبت أن ستةَ عناصر من قوات النظام قتلوا وأصيب أربعة آخرون إثر هجومٍ مباغت لهيئة تحرير الشام الإرهابية بريف حماة الشمالي الغربي.

وبدورها أكدت مصادرٌ أن الاحتلال التركي قصفَ مواقعَ لقوات النظام شمالي حلب ردّاً على استهداف الأخيرة لإحدى نقاط المراقبة التابعة له.

قد يعجبك ايضا