شهداء وجرحى بصفوف المدنيين في قصف للنظام بريف إدلب

لا تزال المنطقة العازلة شمال غربي سوريا تعيش أعنف تصعيد عسكري، ولا يلوح في الأفق ما يشي بأن النظام السوري على وشك إنهاء الهجمات هناك، فالتصعيد العسكري من قبل قواته يتواصل وبعنف في المنطقة وجوارها.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد بأن ثلاثة مدنيين استُشهدوا فضلاً عن إصابة خمسة آخرين جراء قصف مدفعي من قبل قوات النظام طال مناطق في قرية الزيادية بريف جسر الشغور الجنوبي.

طائرات النظام جددت أيضاً قصفها على مدن وقرى معرة النعمان وأحسم وكرسعة بريف إدلب وشهرناز بريف حماة الغربي.

الفصائل المسلحة تستهدف مواقع النظام في ريف حماة

الغارات الجوية لقوات النظام تزامنت مع استهداف الفصائل المسلحة مواقع تلك القوات في بلدة الحويز بريف حماة، في وقت وردت فيه أنباء عن قصف شنته قوات النظام على نقطة مراقبة تركية في ريف حماة الشمالي الغربي.

وعلى صعيد ذي صلة، أكد أحد المتزعمين في فصيل ما يسمى الجبهة الوطنية للتحرير لوكالة الأنباء الألمانية، أن جميع الفصائل المسلحة في مناطق حماة وإدلب وحلب ودير الزور مشارِكة في المعارك الدائرة بالمنطقة العازلة، لافتاً إلى أنها استطاعت على أحد محاور الجبهة في أطراف بلدة الحويز من السيطرة على مستودع ذخيرة ومدفعية وعدد من الآليات العسكرية العائدة لقوات النظام.

ووفقاً للمتزعم نفسه فإن العمليات العسكرية مستمرة لاستعادة بلدة الحويز والمناطق التي سيطرت عليها قوات النظام منذ بداية شهر أبريل (نيسان) الماضي في سهل الغاب وجبل شحشبو في ريف حماة الغربي.

قد يعجبك ايضا