استشهاد أربعة مدنيين جراء غارات جوية على ريف إدلب

 

في إطار التصعيد المستمر منذ أكثر من شهر ضمن المنطقة العازلة، استهدفت قوات النظام السوري أكثر من 20 قرية وبلدة ومدينة، بأكثر من 50 غارة جوية، في أرياف إدلب وحلب وحماة واللاذقية، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

طائرات النظام قامت بفتح نيران رشاشاتها على عدة مناطق في محافظة حماة، شملت سهل الغاب وجبل شحشبو، ومناطق أخرى بريفي المحافظة الشمالي والشمالي الغربي، ما أسفر عن اندلاع حرائق بالمحاصيل الزراعية في قرية الصياد، بريف حماة الشمالي.

القصف تزامن مع استهداف الفصائل المسلحة مواقع لقوات النظام في قلعة المضيق ومناطق أخرى في ريف حماة الشمالي.

وفي محافظة إدلب نفذت طائرات النظام عدة غارات بريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، ما أسفر عن استشهاد أربعة مدنيين، بينهم أطفال في قرية فليفل ومناطق أخرى في الريف الجنوبي من المحافظة.

وجاء ذلك بينما تعرضت مناطق في خان شيخون لقصف بري من قبل قوات النظام بصواريخ بعضها محملة بمادة النابالم الحارقة مما أدى لوقوع أكثر من 15 جريحاً في صفوف المدنيين واندلاع حرائق بالأراضي الزراعية المحيطة بالمنطقة، بالإضافة إلى استهداف قرية ترملا بريف إدلب الجنوبي بعشرات القذائف الصاروخية المحملة بمادة الفوسفور المحرمة دوليا، وذلك بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

كما اتسعت دائرة القصف لتشمل مناطق بريف حلب الشمالي، قرب الحدود مع تركيا، بالتزامن مع غارات للطيران المروحي والطائرات الروسية، على محور كبانة بريف اللاذقية الشمالي.

قد يعجبك ايضا