استسلام آلاف الدواعش لقسد في الباغوز

مع احتدام معركة الحسم في اخر جيب لم يعد حصيناً بعد الان لمن تبقى من عناصر داعش الارهابي لا تزال أعداد الخارجين من أنفاق وخنادق التنظيم في مزارع الباغوز تواصل ارتفاعها، حيث خرج الثلاثاء ثلاثة الاف عنصر من ضمنهم عوائل من جنسيات عربية وغربية حسبما أعلنت قوات سوريا الديمقراطية.
وقال مدير المركز الاعلامي لقوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي بانه خلال ٢٤ ساعة الماضية استسلم ثلاثة آلاف إرهابي لقسد في الباغوز، مؤكداً أن المعركة مستمرة وساعة الحسم أصبحت أقرب من أي وقت مضى.
وجيب الباغوز هو آخر بقعة أرض يسيطر عليها التنظيم الارهابي بعدما مني بخسائر فادحة على مدى السنوات الأربع الماضية من الأراضي التي كانت تحت سيطرته في العراق وسوريا.
واستمر الهجوم الشرس في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء وسط سلسلة انفجارات كبيرة تضيء السماء أثناء الليل في الباغوز نتيجة انفجار مستودع ذخيرة مع تصاعد الدخان واستمرار لإطلاق النار.
من جانبه قال التحالف الدولي إن ما يقدر “ببضع مئات” من عناصر داعش الأجانب لا يزالون في الباغوز وإنهم قرروا القتال حتى النهاية.
كما قال المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية كينو جبرئيل، ان عملية الباغوز منتهية أو بحكم المنتهية ولكن تحتاج إلى قليل من الوقت من أجل إنهائها عمليا على الأرض.
واستأنفت المعركة الحاسمة يوم الأحد مدعومة بضربات جوية من التحالف، بعدما أجّلت قسد مرارا الهجوم النهائي للسماح بإجلاء آلاف المدنيين ومن بينهم عوائل داعش.
وبهذا تكون قوات سوريا الديمقراطية قد دقت آخر مسمار في نعش تنظيم داعش الارهابي في اخر معاقله شرق الفرات بعدما فرضت عليه حصارا في الباغوز منذ أسابيع مع ترقب الإعلان عن النصر بالقضاء عليه نهائياً.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort