استخبارات الاحتلال تختطف مدنيين اثنين في عفرين المحتلة

في انتهاكٍ صارخٍ لحقوق الإنسان والأعراف الدولية، تمتهن استخبارات الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة لها في مدينة عفرين المحتلة شمالي سوريا خطف المدنيِّينَ دون رادع.

مصادرُ محليّةٌ من ناحية راجو بريف عفرين، قالت إنّ استخبارات الاحتلال التركي مدعومةً بعناصرَ من فرقة الحمزات الإرهابية اختطفت مدنيَّينِ اثنينِ من قرية قُدَّا بريف الناحية واقتادتهما إلى جهةٍ مجهولة.

المصادر أكّدت أنّ فصيل الحمزات اختطف خلال الأيام الماضية عشرة مدنيِّينَ آخرين من القرية ذاتها بينهم مسنون، واقتادتهم إلى مقرّاته في ناحية راجو، فيما لا يزال مصيرهم مجهولاً حتّى الآن.

الإرهابيون يفرضون إتاوات على أصحاب بساتين الزيتون في عفرين

في السياق، لم تكتفِ الفصائل الإرهابية بعمليّات الخطف والسرقة فحسب، بل تجاوز ذلك إلى فرض إتاواتٍ ماليةٍ على مالكي بساتين الزيتون مقابل السماح لهم بجني محاصيلهم.

ففي ناحية بلبلة بريف عفرين، فرض فصيل صقور الشمال الإرهابي التابع للاحتلال التركي إتاواتٍ ماليةً على أهالي قرية قزلباش، مقدارها عشرة آلاف ليرة سورية لقاء كلِّ شجرة زيتونٍ يتمُّ قطافُها، وأخذ نسبة عشرين في المئة من المحصول.

كما فرض الفصيل الإتاوة ذاتها على أهالي قرية درويش ونازا بريف ناحية شران، بعد سماحه للمستوطنين بسرقة أغلب بساتين القريتين بداية جني محصول الزيتون.

قد يعجبك ايضا