استخبارات الاحتلال التركي تختطف مدنياً بريف عفرين المحتلة

جرائمُ الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية في عفرين المحتلة متواصلة، من خطفٍ وقتلٍ وتدميرٍ ممنهجٍ لتاريخ المدينة الحضاري ناهيك عن انتهاج سياسة التغيير الديمغرافي.

مصادر محلية من ناحية موباتا أكّدت أنّ استخبارات الاحتلال داهمت ليلاً منزل مدنيٍّ من سكّان عفرين الأصليين، واقتادته إلى جهةٍ مجهولة.

 

المصادر قالت، إنّ استخبارات الاحتلال اختطفت هذا المدني سابقاً عدّة مراتٍ خلال أقلَّ من شهرٍ بتهمة تعامله مع الإدارة الذاتية، وأن له أقارب يعملون معها خارج عفرين.

محمد حسن بلال – مدني ناحية موباتا اختطف من قبل الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي

كما واختطف فصيل العمشات الإرهابي التابع للاحتلال التركي مدنيّاً من قرية ميدانكي، وكالعادة التهمةُ جاهزةٌ وهي التعاملُ مع الإدارةِ الذاتيّة.

وطالب الفصيل الإرهابي ذوي المخطوف بفديةٍ ماليةٍ مقدارُها خمسةُ ملايين ليرةٍ سورية مقابل إطلاق سراحه.

رشيد شيخو جبر – مدني من قرية ميدانكي اختطف من قبل الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي

وتؤكّد تقارير منظّمات حقوقية ودولية أنّ اختطاف المدنيِّينَ في عفرين المحتلة يأتي بذرائعَ وتهمٍ ملفقةٍ وجاهزة، وهي التعامل مع الإدارة الذاتية في حين أنّ الأسباب الحقيقية تكّمن في مخطّطٍ تركيٍّ لتهجير من تبقّى من سكّان المدينة المحتلّة بقصد التغيير الديمغرافي ناهيك عن الحصول على مبالغَ ماليةٍ مقابلَ إطلاق سراح المخطوفين.

الفصائل الإرهابية تواصل تخريب وتدنيس المقابر في عفرين المحتلة

وفي تعدٍّ على القيم والأخلاق الإنسانية، وانتهاك حرمة المقابر، أقدم فصيل صقور الشمال الإرهابي التابع للاحتلال التركي على تخريب وتدنيس مقبرة قرية شيخورزة في ناحية بلبلة بريف عفرين المحتلة للمرة الثانية على التوالي خلال عامٍ واحد.

صورة تظهر تخريب المقابر في عفرين المحتلة

وأوضحت مصادر من القرية أنّ الفصيل الإرهابيّ نبش جميع القبور التي في المقبرة بحثاً عن كلِّ ما هو ثمين، وكسّر شواهدها وعاث فيها خراباً.

قد يعجبك ايضا