استخبارات الاحتلال التركي تختطف مدنيين اثنين من ريف عفرين المحتلة

هنا عفرين، التي كانت من أكثر المناطق السورية أماناً، وملاذاً للنازحين من مختلف المدن والمحافظات، لكن الحال تغيَّر بعد احتلالها من قبل الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية، التي عاثت فيها فساداً من قتلٍ وتشريدٍ وخطفٍ وفرضٍ للإتاوات.

منظمة عفرين لحقوق الإنسان، أكدت أنَّ استخبارات الاحتلال التركي رفقة عناصرَ من فصيل فيلق الشام الإرهابي التابع له، اختطفوا مدنيَّينِ اثنين هما شقيقان من قرية “قره بابا” بناحية راجو في ريف عفرين المحتلة، وذلك أثناء عودتهما من مخيمات النزوح في بلدة تل رفعت بريف حلب الشمالي.

وفي ناحية ماباتا بريف عفرين المحتلة، اختطفت ما تسمى الشرطة العسكرية التابعة للاحتلال، مدنياً من قرية “كاخره” بعد مداهمة منزله، واقتادته إلى جهةٍ مجهولة، بحسب منظمة عفرين لحقوق الإنسان.

وكانت استخبارات الاحتلال، اختطفت قبل يومَين مختار قرية “قره بابا” بعد مداهمة منزله، واقتادته إلى أحد مقراتها في ناحية راجو، فيما لا يزال مصيره مجهولاً.

فصيل إرهابي يفرض إتاوة مالية كبيرة على مدني بريف عفرين المحتلة

وضمن سياسة التضييق على مَن تبقّى من أهالي عفرين لدفعهم للنزوح عنها، فرض فصيل الحمزات الإرهابي إتاوةً مالية مقدارُها خمسةَ عشرَ ألفَ دولارٍ أمريكي على مدنيٍّ من قرية “عندرية” بناحية جنديرس، بحجة أنه يزرع أراضٍ أصحابُها خارجَ عفرين، مهدِّدةً إيّاه بالخطف والتعذيب في حال عدم دفعه المبلغ.

ووَفقاً لمنظمة عفرين لحقوق الإنسان، فإنّ ما تسمى الشرطة العسكرية التابعة للاحتلال التركي اختطفت المدني المذكور بعد رفع ذويه شكوى لديها ضد عناصر فصيل الحمزات الإرهابي، واقتادته إلى جهةٍ مجهولة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort