استخبارات الاحتلال التركي تجتمع مع المرتزقة لإرسالهم إلى أذربيجان والصومال

يُواصلُ الاحتلال التركي زجَّ السوريين في حروبٍ لا ناقةَ لهم فيها ولا جمل، عبرَ إنشاء معسكراتٍ لتجنيدِ المرتزقة وإرسالِهم عبرَ الحدود إلى دول عديدة، منها ليبيا وآرتساخ ومناطقُ أخرى.

مصادرُ خاصَّة أفادتْ قناةَ اليوم، أنَّ قادةَ الفصائل الإرهابية التابعةِ للاحتلال التركي، عقدوا اجتماعاً مُوسَّعاً لمُناقشةِ إرسال المرتزقة إلى أذربيجان والصومال، الشهرَ الماضي، في قرية ميدان أكبس بمدينة عفرينَ المحتلة.

 

 

وأضافتِ المصادرُ أنَّ الإرهابيَّ أبا حسن ومساعدَهُ (هشام)، المسؤولان عن حدود المدينة المُحتلّة من ضمن المشاركين بالاجتماع، الذي عُقِدَ بمنزل المدعوِّ زهير وهو أحد المتعاملين مع الفصائل الإرهابية.

اجتماعٌ، تمحورَ حولَ كيفيَّة تنفيذ القرارات التي فرضتْها استخباراتُ الاحتلال التركي، التي تنصُّ على فتحِ مراكزَ تدريبيَّةٍ عسكريَّةٍّ لعناصر الفصائل الإرهابية تمهيداً لإرسالهم إلى أذربيجان والصومال.

بعضُ الفصائل الإرهابية رفضتْ قرارَ إرسال عناصرِها إلى أذربيجانَ والصومال، لكنْ بضغطٍ من استخبارات الاحتلال والتهديدات الكثيرة، أُرغِمَتْ بتنفيذ ذلك، وَفْقاً للمصادر.

المراكزُ التي ينشئُهَا الاحتلالُ التركيُّ لتدريب عناصر الفصائل الإرهابية بعفرين ستكونُ في كُلٍّ من قرى علي بيسكا وبليكا التابعةِ لناحية راجو.

وفتحَ النظامُ التركي مَعبرًا حدوديًّا بقرية بنيركا التابعةِ لناحية راجو، وهو قريبٌ من القاعدة التركية على بعد مئة وخمسين مترًا، ومن المُقرَّرِ تمريرُ الموادِّ اللوجستيَّةِ والعسكريَّةِ من هذا المعبر.

وأكَّدتِ المصادر أنَّه سيتمُّ إرسالُ المرتزقة من عفرين إلى تركيا ومِن ثَمَّ إلى الصومال وأذربيجان، فضلاً عن فتحِ فصيلِ فيلق الشام وجيش الإسلام الإرهابيَّين مراكزَ لتسجيل العناصر الذين سيتمُّ تدريبُهم لإرسالِهم إلى كُلٍّ من أذربيجان والصومال.

قد يعجبك ايضا