استبعاد القاضي فادي صوان من الإشراف على تحقيقات انفجار مرفأ بيروت

 

بعد أن وجه اتهامات لمسؤولين كبار في الحكومة، استبعدت محكمة لبنانية القاضي فادي صوان المشرف على التحقيق في انفجار مرفأ بيروت.

خطوة استبعاد القاضي صوان ستؤدي على الأرجح لمزيد من التأخير في التحقيق، الذي يواجه معارضة سياسية شرسة، على الرغم من انتظار اللبنانيين إجابات كثيرة، بعد مرور أكثر من ستة أشهر على انفجار كمية من نترات الأمونيوم، كانت مخزنة بمرفأ بيروت في ظروف غير آمنة.

ووجه صوان اتهامات في ديسمبر كانون الأول الماضي لرئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، ولثلاثة وزراء سابقين بالإهمال فيما يتعلق بالانفجار، إلا أن المسؤولين رفضوا الاستجواب الموجه إليهم متهمين صوان بتجاوز سلطاته.

قرار المحكمة باستبعاد صوان من القضية جاء بناءً على طلب من وزيرينِ سابقينِ، كان قد وجه لهما الاتهام، وهما علي حسن خليل وزير المالية وغازي زعيتر وزير الأشغال العامة.

وبعد هذا الاستبعاد فإن الكرة باتت في ملعب وزيرة العدل ماري كلود نجم، التي يحق لها الموافقة على قرار محكمة التمييز بتنحية صوان، والاتفاق على اسم آخر مع مجلس القضاء الأعلى على استبداله باسم آخر، كما أن باستطاعتها الإصرار على التعيين ورفض استبداله.

قد يعجبك ايضا