ازدياد التوغل التركي في أربيل ونزوح سكان أكثر من 100 قرية

أطماع النظام التركي وانتهاكاته للسيادة العراقية من خلال القصف المتواصل للمناطق الحدودية في إقليم كردستان أدّت إلى تهجير آلاف السكان من مناطقهم الجبلية.

مصدرٌ مسؤولٌ في ناحية سيدكان ضمن قضاء سوران بمحافظة أربيل، كشف عن تعمق توغل جيش النظام التركي في المحافظة.

المصدر وفي تصريحٍ لوسائل إعلام عراقية أكّد أنّ القوّات التابعة للنظام التركي زادت من تعمقها داخل أراضي الإقليم في ناحية سيدكان الى ثلاثين/ كم خلال الأيام الماضية وباتت تبعد عن مركز الناحية ستة كيلو مترات.

وأشار المصدر إلى أنّ قصف جيش النظام التركي دفع سكّان أكثر من مئة قريةٍ تابعةٍ للناحية إلى ترك قراهم والنزوح إلى مناطق أخرى خوفاً من القصف المستمر على مناطقهم.

وتسبب القصف التركي بأضرارٍ ماديةٍ في ممتلكات المدنيين، إذ أسفر عن احتراق ما يقدّر بنحو ألفٍ وخمسِمئة دونمٍ من الأراضي الزراعية التابعة لأهالي القرى الحدودية التابعة لناحية سيدكان إضافةً إلى نزوح مئات العوائل.

وفي وقتٍ سابقٍ أكّد عضو الاتّحاد الوطني الكردستاني علي ورهان، أنّ أكثر من أربعِمئةِ عائلةٍ نزحت من مناطقها خلال أقلَّ من شهرين بسبب استمرار القصف التركي على مناطق إقليم كردستان.

وتتزايد هجمات النظام التركي على إقليم كردستان وتتصاعد معها مخاوف المدنيين التي لم تستطع حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية تبديدها، وسط غياب أيِّ ردِّ فعلٍ حقيقيٍّ يلجم العدوان التركي في المنطقة.

قد يعجبك ايضا