ارتفاع عدد ضحايا الاحتجاجات في السليمانية إلى 8 أشخاص

بعد أن شهد عددٌ من مدنِ إقليم كردستان تظاهراتٍ احتجاجيةً على تدهور الأوضاع المعيشية وعدم تسليم رواتب الموظفين، ارتفع عدد ضحايا الاحتجاجات المستمرة في محافظة السليمانية، إلى ثمانية أشخاص، بعد مقتل شخصين، وذلك بحسب مفوضية حقوق الإنسان العراقية.

ناشطون محليون أفادوا أنّ التظاهرات التي تشهدها السليمانية هي تظاهراتُ جياع، وأنّهم لم يستلموا رواتبهم منذ شهور، مشيرين إلى أنّ الأنباء التي تحدثت عن توقيع سلطات الإقليم عقدًا لبيع ما يقدَّر بأربعِمئةٍ وثمانينَ ألفَ برميلٍ يوميًا، إلى النظام التركي لمدّة أربعةٍ وعشرينَ عامًا، أثارت أيضاً حفيظة المتظاهرين.

الناشطون اتّهموا قوّات الأمن باستخدام العنف ضد المتظاهرين، محذرين في الوقت نفسه من انتقال الاحتجاجات إلى أربيل في حال استمرت أزمة الرواتب.

هذا وأعلنت اللجنة الأمنية العليا في إقليم كردستان، حظر إقامة أي تظاهرات دون الحصول على موافقات رسمية من السلطات، موجهةً القوّات الأمنية بتوقيف المخالفين ممّن ألحقوا أضرارًا بالممتلكات العامّة.

وأسفرت الاحتجاجات في السليمانية والتي تركزت في مناطق سيد صادق وحلبجة وجمجمال وبيرا مكرون وكفري، بشكلٍ مكثّفٍ عن حرائقَ طالت مقارَّ الحزبَينِ الرئيسيَّينِ في الإقليم الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتّحاد الوطني الكردستاني.

قد يعجبك ايضا