العراق: ارتفاع حصيلة ضحايا أحداث النجف إلى 140 قتيلاً وجريحاً

لا شيءَ يشي بأنّ الأحداثَ في العراق ستتّجه نحو الهدوء، فأعدادُ قتلى المتظاهرين الذين يطالبون بما يعتبرونه حقوقهم المشروعة في ارتفاع.

مئة وأربعون قتيلاً وجريحاً، هي حصيلة ضحايا أحداث النجف الدامية، الذي استُخدِم فيها الرصاص الحي من قبل أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر ضدّ المتظاهرين.

القمع لم يتوقف عند هذا الحد فَحَسب، فقد قالت مصادر عراقية إنّ أصحاب القبعات الزرقاء نفّذوا حملةَ اعتقالاتٍ واسعة طالت خمسة أشخاصٍ بارزين بينهم فتاةٌ، وفرضوا هيمنتهم على ساحة الاعتصام” الصدريين”، فضلاً عن أنّهم انتشروا في أغلب شوارع وأحياء النجف.

رئيس الوزراء المكلّف يطالب حكومة تصريف الأعمال بحماية المتظاهرين

الأحداث التي وُصِفَت بالدامية في النجف، دفعت برئيس الوزارء العراقي المكلّف محمد علاوي لمطالبة حكومة تصريف الأعمال بحماية المتظاهرين، إلى حين تشكيل حكومة تُلبِّي تطلعات كلِّ العراقيين.

النائب في مجلس النواب العراقي فائق الشيخ وصف من جانبه الأحداث في ساحة الصدرين بأنّها إبادةٌ جماعية بحقِّ المحتجِّين.

ومن المقرر أن يصل وزير الداخلية ياسين الياسري إلى محافظة النجف، وذلك للاطلاع على الواقع الأمني في المحافظة وما شهدته من أحداثٍ ساخنة بين المتظاهرين وأنصار الصدر وسط مدينة النجف.

قد يعجبك ايضا