ارتفاع حرارة المياه يهدد الحياة البحرية

دفع ارتفاع حرارة المياه بآلاف الأجناس البحرية إلى الهجرة من المناطق الاستوائية باتجاه تلك القطبية.

ويهدد هذا الأمر أنظمة بحرية ويشكّل خطراً على موارد أشخاص كثر يعتمدون على هذه الكائنات، وفق ما خلصت إليه دراسة حديثة.

وأوضحت مقارنة بيانات حول ما يقرب من 50 ألف نوع على مدى 3 فترات يمتد كل منها على 20 عاماً حتى سنة 2015، أن الهجرة الجماعية من المياه الاستوائية تتسارع، بحسب معدي الدراسة التي نشرتها حوليات الأكاديمية الوطنية للعلوم “بناس”.

وحذر المؤلفون من أن المناطق الاستوائية كانت تؤوي منذ فترة طويلة نسبة كبيرة من الحياة البحرية، لكن هذا التنوع قد يختفي في حال عدم معالجة أزمة تغير المناخ.

وكانت الهجرة إلى القطب أكثر وضوحاً شمال خط الاستواء، حيث ارتفعت درجة حرارة المحيطات بسرعة أكبر مقارنة مع نصف الكرة الجنوبي.

كما سُجّلت معدلات أكبر لهذه الهجرة بين أسماك المياه المفتوحة، مقارنة مع ما يسمى بالأنواع القاعية التي تعيش في قاع المحيط.

في المقابل، يمكن للأنواع التي تعيش في أعالي البحار أن تتحرك مع كتل الماء خلال حياتها.

وأظهرت الدراسة أن الحياة البحرية في المياه الاستوائية تنخفض عندما يرتفع متوسط درجة حرارة البحر السنوية فوق 20 إلى 25 درجة مئوية، تبعاً للأجناس.

واستناداً إلى البيانات الموجودة في نظام معلومات التنوع البيولوجي للمحيطات، وهي بيانات متاحة للجميع، لا تنظر الدراسة الإحصائية في كيفية تكيف الأنواع الفردية مع البيئات الجديدة.

وفي معظم دول جزر المحيط الهادئ، سينخفض مجموع الكميات المصطادة من نوعي سمك التونة الأكثر تصديراً (التونة الوثابة وتونة الزعنفة الصفراء) بنسبة تصل إلى 40% وفق السيناريو نفسه، في حين أن أسماك الشعاب المرجانية المستهلكة محليا يمكن أن تنخفض أكثر.

قد يعجبك ايضا