احتراق أراض زراعية جراء قصف تركي على ريف منبج

هجماتٌ متواصلةٌ للاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، على مناطق إقليم شمال وشرق سوريا، والنتيجة مزيدٌ من الضحايا، إضافةً إلى خسائرَ ماديةٍ كبيرة في الممتلكات العامة والخاصة.

قصفٌ جديدٌ للاحتلال وفصائله الإرهابية، على قرىً في منطقة منبج بشمالي سوريا، يتسبب باحتراق مساحاتٍ من الأراضي الزراعية العائدة للسكان المدنيين.

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري، التابع لقوات سوريا الديمقراطية، أفاد بتعرض قرية عون الدادات في الريف الشمالي لمنبج، لقصفٍ بقذائف الهاون والمدفعية، تزامناً مع إطلاق رصاصٍ طال قرية المحسنلي في الريف الشمال الغربي، مما أدى إلى اشتعال النيران في الأراضي الزراعية.

ويأتي هذا القصف، بعد إفشال قسد محاولةَ تسللٍ للفصائل الإرهابية، إلى قرية البويهج بريف منبج، وأخرى على محور قرية “جبلة الحمرا” بريف الباب الشرقي.

وكثف الاحتلال التركي هجماتِهِ على مناطق إقليم شمال وشرق سوريا، بما فيها منبج وريف حلب الشمالي، تزامناً مع موسم الحصاد، فيما يبدو أنها محاولةٌ لضرب مصدر دخلٍ رئيسيٍّ للسكان.

وتعرضت الأراضي الزراعية ومرافق البنية التحتية، لإقليم شمال وشرق سوريا، لأضرارٍ كبيرة، جراء الهجمات التركية، مما انعكس سلباً على الواقع الخدمي والمعيشي للسكان